6

ما المقصود بـ Copyleft (حقوق متروكة)؟

على الرغم من أن مصطلح الحقوق المتروكة Copyleft كثيرُ الورود في المشاريع مفتوحة المصدر إلا أن القلة القليلة فقط تدرك المقصود. سيتطلّب الفهمُ العميق والشامل لهذا المصطلح الكثير من المقالات وربما الكتب؛ إلا أننا سنحاول في هذا المقال تقديم إضاءة تساعد على فهم المقصود من هذا المصطلح.

يجب أولا أن نفهمَ المقصود بحقوق النسخ، الأمر الذي سيساعدنا في فهم المصطلح الآخر، الحقوق المتروكة؛ الذي يوجد داخل إطار حقوق النسخ وليس شيئا منفصلا عنها.

يختلف المعنى الدقيق لحقوق النسخ حسب التشريعات القانونيّة؛ إلا أن لبّ الموضوع هو أن مؤلّف مُصنَّف (كتاب، برنامج) مّا لديه احتكار محدود على نسخ العمل، عرضه (فيلم أو مسرحيّة) وغيرها من الأمور. في الولايات المتحدة مثلا؛ يكلّف الدستور مجلس الشّيوخ بإصدار قوانين حقوق النسخ من أجل “الترويج لتقدّم العلوم والفنون المفيدة”. ترتبط حقوق النسخ بالمُصنَّف تلقائيًّا دون الحاجة لتسجيلها، على عكس ما كان حاصلا في السّابق. مبدئيًّا؛ جميع الحقوق محفوظة. يعني هذا أن لا أحد يحقّ له إعادة نشر مُصنَّف مّا، عرضه أو تعديله؛ دون إذن من المؤلّف. يُسمّى هذا الإذن بالرخصة؛ License وقد يأتي بشروط.

ما هي الحقوق المتروكة؟

يعرّف مشروع غنو مبدأ الحقوق المتروكة بأنه القاعدة التي تمنع إضافة تقييدات على الحريّات الأساسيّة الأربع للبرنامج الحر. يكتسي هذا التعريف أهميّة كبيرة؛ إذ أن الإصدارات المختلفة من رخصة غنو العمومية GPL من أكثر رخص الحقوق المتروكة شيوعا.

تختلف رخص الحقوق المتروكة عن رخص أخرى من رخص المصدر المفتوح؛ خصوصا تلك الرخص التي توصف بالمتساهلة أو المتسامحة Permissive (مثل رخص بي إس دي BSD وإم آي تي MIT). فجميع رخص المصدر المفتوح تسمح، حسب تعريف مبادرة المصدر المفتوح، بتوزيع مصدر البرنامج؛ من بين أمور أخرى. يحقّ لكل من يحصُل على مصدر البرنامج، وفق هذه الرؤية، قراءتُه وتعديله.

مصدر الاختلاف بين رخص الحقوق المتروكة والرخص المتساهلة هو أن رخص الحقوق المتروكة تشترط أن تُطبَّق نفس الشروط على العمل المشتق (برنامج، ترجمة أو غيرها). يمكن أن نقول إن الرخص المتساهلة تعطي المطوّرين (المؤلّفين) أوسع مجال للحريّة (بما في ذلك القدرة على استخدام شفرة برمجيّة – أو عمل فني – مفتوح المصدر ضمن مشروع احتكاري)؛ بينما تترك رخص الحقوق المتروكة مجال الحريّة واسعا أمام المستخدمين (القرّاء).

ملحوظة: يوجد تلاعب لفظي في التسمية Copyleft؛ فكلمة Right في الإنكليزية تأتي بمعنى حقّ كما تأتي بمعنى يمين (جهة اليمين)، وكلمة Left تأتي بمعنى متروك وبمعنى يسار (عكس يمين) أيضا.

الحقوق المتروكة في البرامج

تعدّ رخصة غنو العموميّة GPL من أكثر رخص الحقوق المتروكة شعبيّة؛ إلا أنها ليست الوحيدة، فرخصة موزيلّا العموميّة The Mozilla Public License ورخصة Eclipse العمومية The Eclipse Public License شائعتا الاستخدام كذلك. تنضاف إلى هذه الرّخص رخصُ حقوق متروكة أخرى أقل استخداما.

شرحنا سابقا أن ترخيص برنامج برخصة حقوق متروكة يعني أن المشاريع التي تستخدمه لا يحق لها إضافة تقييدات جديدة على استخدامه. فلنوضّح الأمر بمثال. كتبتُ برنامجا ووزّعته برخصة حقوق متروكة؛ يعني هذا أن لك الحق في استخدامه كما هو أو تعديله حسب ما تراه مناسبا. رأيتَ أنك تستطيع تطوير البرنامج بالتعديل عليه وإضافة ميزات جديدة إليه. أنت الآن مُلزَم بتوزيع البرنامج المُطوَّر بنفس الرخصة التي وزعتُ بها البرنامج أصلا؛ ولا يحقّ لك تقييد ما تسمح به رخصة البرنامج الأصلي. نفترض نفس السيناريو، ولكن بدلا من الترخيص برخصة حقوق متروكة استخدمتُ رخصة متساهلة؛ في هذه الحالة يمكنك تضمين برنامجي في برنامجك ثم ترخيص البرنامج المُعدَّل برخصة غير حرّة؛ وبالتالي لا توزّع مصدر البرنامج.

بالعودة إلى المثال السّابق، فإن ما يجوز لك فعلُه بنفس أهميّة ما يجب عليك فعله؛ إذ يجوز لك استخدام ترخيص مغاير ما دامت شروط الرخصة التي تستخدمها متوافقة مع شروط الرخصة الأصليّة (تستخدم المشاريع التي تعتمد على مكوّنات برمجيّة أخرى عادةً نفس الرخصة الأصلية من أجل السهولة). إن عدّلت على برنامج فليس واجبا عليك المساهمةُ بتعديلاتك في البرنامج الأصلي؛ رغم أن العرف يقضي بذلك، خصوصا إن كانت تعديلاتك إصلاح علل في البرنامج الأصلي.

الحقوق المتروكة في الأعمال الأخرى، غير البرامج

ظهر مفهوم الحقوق المتروكة بدْءًا في عالم البرامج؛ إلا أنه يوجد أيضا خارج هذا المجال. تتميّز رخصة المشاع العمومي: نَسب المُصنَّف – الترخيص بالمثل CC BY-SA بمبدأ افعل ما تراه مناسبا، ما دمت تحفظ للآخرين الحقّ في فعل نفس الشيء. رخصة غنو للتوثيق الحر The GNU Free Documentation License مثال آخر على رخص الحقوق المتروكة لمُصنَّفات أخرى غير البرامج. يُنصح عموما بعدم استخدام رخص موّجَّهة للبرامج لترخيص مُصنَّفات أخرى.

هل يجب أن أستخدم رخصة حقوق متروكة؟

كُتب الكثير عن نوعيّة الرخصة التي يجب استخدامها لمشروع مّا؛ إلا أن النصيحة الأهم هي تقليل الخيارات المتاحة وقصرُها على تلك التي تناسب فلسفتك وأهداف مشروعك. يمكن مثلا استخدام موقع choosealicense.com لاختيار رخصة تناسب احتياجاتك. يلخّص موقع tl;drLegal القواعد الأساسيّة للكثير من الرخص ويشرحها في لغة يسيرة (بالإنكليزية). انتبه إلى النظام البيئي الذي يوجد فيه مشروعك؛ فالمشاريع التي تدور حول لغة برمجة أو تقنيّة محدّدة تستخدم عادة نفس الرخص أو رخصا متشابهة، مما يعني أنه من المستحسن اتباع نفس الطريق.

 

 

ترجمة – بتصرّف – لمقال What is copyleft? لصاحبه Ben Cotton.

الصّورة البارزة من موقع opensource.com.

فضلًا.. شارك هذا المقال 🙂

Email this to someoneTweet about this on TwitterShare on FacebookShare on Google+Share on StumbleUpon

zeine77

محمد أحمد ولد العيل، مهندس نظم معلومات. مهتم بنظام تشغيل غنو/لينوكس والبرمجيات الحرّة والمفتوحة المصدر. أسعى من خلال هذه المدوّنة لإثراء المحتوى العربي على الشّبكة.

6 تعليقات

  1. بالنسبة لرخصة MIT بند الحقوق المتروكة غير موضح وهو والمقصود به حقوق المطور الأصلي للبرنامج التي تنشر مع الرخصة (براءة اختراع)، مثالاً على ذلك مدير النوافذ fluxbox المبني على blackbox ينسب الكود المصدري لنفسه بهذه العبارة (جميع الحقوق محفوظة لفريق تطوير فلكس بوكس) وليس للمطور الأصلي.

  2. أتساءل إن كان ما كتبته غير صحيح أم ماذا؟ لعلي أنتظر رد وتوضيح سريع بخصوص المثال الذي ذكرته، هل خلطت الأمور ببعضها؟ لأني كتبت هذا التعليق بناء على هذا البند في الرخصة وذكرت مثال على عدم الالتزام به (ينبغي تضمين بيان حقوق النشر أعلاه وبيان الترخيص هذا في كافة نسخ البرنامج أو أجزاءه الرئيسية). http://richstyle.org/mit-license-ar.php

    • أهلا بك مصطفى؛ عذرا لتأخر الرد 🙂
      الواقع أني لم أفهم ما تقصده.
      كما قلتُ في التدوينة رخصة MIT لا تتبع مبدأ الحقوق المتروكة، بل هي من الرخص المتساهلة. يمكن مثلا استخدام مكتبة برمجيّة تحت رخصة MIT ضمن تطبيق احتكاري (يخرُق إحدى الحريّات الأربع). برنامج برخصة MIT هو برنامج مفتوح المصدر ولكنه ليس برنامجًا حرّا.
      بخصوص المثال الذي ذكرته فقد نزّلت للتو fluxbox (من هنا https://sourceforge.net/projects/fluxbox/) ووجدتُ أن رخصته تحيل إلى رخصة Blackbox (مقتطفات من الملف Copying):

      Copyright (c) 2001-2011 The Fluxbox Team
      (…)
      — Copyright for the blackbox partions of the code:
      (…)
      Copyright (c) 1997 – 2000 Brad Hughes (bhughes@tcac.net)
      (…)

  3. أشكرك محمد، الآن اتضح الأمر، لقد خلطت بين الحقوق المتروكة وبين نسب العمل لصاحبه، لكن ما لفت انتباهي في fluxbox أنه ينسب العمل له والآن انتبهت أنه يحيل للمطور الأصلي أيضاً في نص الرخصة، لذلك أعتذر، لكن أليس من المفترض أن ينسب العمل لصاحبه فقط دون وضع اسم المشروع المشتق في حقوق النشر والتأليف (Copyright (c) 2001-2011 The Fluxbox Team).

    • ما فعلوه – من وجهة نظري – صحيح؛ فرخصة MIT تسمح لهم بتوزيع منتجهم المشتق تحت أي صيغة أرادوا بشرط ذكر أن المشروع الأصلي مرخَّص تحت رخصة MIT. كان بإمكانهم حتى توزيع المُنتَج المشتق بطريقة أكثر احتكارا؛ مثلا بصيغة “جميع الحقوق محفوظة” دون إتاحة رخصة MIT إطلاقا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *